sales@farahatco.com       +9714250025197142500251+      واتساب

الازدواج الضريبي

عادةً ما تعاني الشركات شح المعلومات المتعلقة بالازدواج الضريبي والاتفاقيات الموقعّة بشأن تجنبه، الأمر الذي يجعلها تتحمل المزيد من الأعباء والتكاليف الضريبية في معرض امتثالها لأنواع الضرائب المُطبقة عليها.

لذلك فإنه من المهم التعريف بالازدواج الضريبي، شروطه وأنواعه وطرح أمثلة عملية حوله، وهو ما سنتناوله في مدونتنا هذه بالتفصيل.

ما هو الازدواج الضريبي

الازدواج الضريبي هو فرض ذات الضريبة أكثر من مرة على نفس الشخص وبالنسبة لذات المال وعن المدة ذاتها، ولا يقتصر ذلك على أن يدفع الخاضع للضريبة المبلغ مستحق الأداء مرتين فقط، بل قد يدفع الضريبة ذاتها لأكثر من مرة، سواء مرتين أو ثلاث أو أربع .

ما هي شروط الازدواج الضريبي

وفق التعريف المُشار إليه فيما سبق فإننا نجد أربعة شروط رئيسية لابد من تحققها معاً لنكون أمام ازدواج ضريبي، وهي على النحو الآتي :

  • وحدة الشخص الخاضع للضريبة: لابد لنشوء حالة الازدواج الضريبي أن يكون الشخص الخاضع للضريبة أكثر من مرة هو الشخص ذاته أكثر من مرة، مثال على ذلك أن تُفرض الضريبة على أشخاص طبيعيين بعد فرضها على الشخص الاعتباري الذي يتكون منهم، لنفرض أن إحدى الدول فرضت ضريبة أرباح على إحدى الشركات لديها ومن ثم فرضت ضريبة أرباح على الأوراق المالية لتوزيعات المساهمين، هنا فإن الشركاء المساهمين في الشركة هم من يقع على عاتقهم تحمل عبء الضريبتين، مرة على الأرباح التي حققتها الشركة ومرة ثانية على توزيع الأرباح.
  • وحدة الوعاء الضريبي: أي وحدة المادة الخاضعة للضريبة، ينطبق ذلك سواء كانت المادة دخلاً أو رأس مال ، بمعنى أن تُفرض ضريبتان من النوع ذاته على المال ذاته.
  • وحدة الضريبة: أي أن تكون الضريبة المفروضة على الخاضع للضريبة في المرة الأولى هي ذاتها المفروضة عليه في المرة الثانية أو الثالثة.
  • وحدة المدة الزمنية: أي أن تكون الضريبة مفروضة عليه لأكثر من مرة عن الفترة الضريبية ذاتها، فاختلاف الفترة الضريبية التي فُرضت فيها الضريبة ينفي حالة الازدواج الضريبي حتى لو تحققت الشروط السابقة.

تصفح أيضاً: أهم أحكام اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي بين السعودية والإمارات العربية المتحدة

أنواع الازدواج الضريبي

تُصنف أنواع الازدواج الضريبي إلى نوعين رئيسيين، الأول متعلق بنطاق حدوثه ويشمل ذلك الازدواج الضريبي المحلي والازدواج الضريبي الدولي، أما الثاني فإنه متعلق بتعمد حدوثه ويشمل ذلك الازدواج الضريبي المقصود والازدواج الضريبي غير المقصود.

نبيّن لكم فيما يلي أنواع الازدواج الضريبي وبعض الأمثلة عنه:

  • الازدواج الضريبي المحلي: هو الازدواج الضريبي الذي تتوافر جميع شروطه داخل إقليم واحد وضمن الدولة ذاتها ، ينطبق ذلك على سبيل المثال على أن تفرض السلطات في دولة ما ضريبة التركات على تركة المتوفى قبل توزيعها ثم تعود وتفرض الضريبة ذاتها على الحصص الإرثية التي آلت إلى الورثة.
  • الازدواج الضريبي الدولي: هو الازدواج الذي تتوافر شروطه عبر حدود الدول، كأن تكون بعض الشروط متحققة في دولة والبعض الآخر في دولة أخرى، ينطبق ذلك على سبيل المثال على قيام السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة بفرض ضريبة على إيرادات القيم المنقولة على أرباح السندات والأوراق المالية على شخص مصري لديه أعمال استثمارية في بورصة أبوظبي استناداً إلى معيار مصدر الدخل، وفي الوقت ذاته قيام السلطات المصرية بفرض الضريبة ذاتها عليها كونه بحمل جنسية جمهورية مصر العربية.
  • الازدواج الضريبي المقصود: هو الازدواج الذي يتعمد المشرّع إحداثه بحق الخاضعين للضريبة بهدف دعم خزانة الدولة بعائدات إضافية لمواجهة عجز قائم في الميزانية العامة للدولة.
  • الازدواج الضريبي غير المقصود: هو الازدواج الحاصل بغير قصد من السلطات التشريعية في الدولة وذلك إما لخلل أو قصور في النظام الضريبي أو لانعدام التنسيق فيما بين السلطات الضريبية في الدول، وعادةً ما يحدث الازدواج غير المقصود على الصعيد الدولي أكثر منه على الصعيد المحلي.

آليات تجنب الازدواج الضريبي على الصعيد المحلي

كما ذكرنا سابقاً فإن بعض حالات الازدواج الضريبي قد تكون حاصلة في إقليم واحد أو بلد معين تبعاً لتعدد التشريعات الضريبية التي تُطبق على الوعاء الضريبي ذاته، تعالج الدول مثل هذا النوع من الازدواج من خلال الآليات الآتية:

  • تنسيق القواعد والأحكام التي تتبعها السلطات المالية في فرض الضرائب.
  • وضع أحكام خاصة تمنع تعدد القوانين التي تنظم الضرائب.
  • تحديد اختصاصات كل من الحكومة المركزية والسلطات المحلية في فرض الضرائب.

آليات تجنب الازدواج الضريبي الدولي

تعمد الدول وفي إطار سعيها لتجنب الازدواج الضريبي على عقد الاتفاقيات الثنائية مع غيرها من الدول التي تُطبق الضرائب ذاتها أو المماثلة لها، وهو ما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال توقيع (139) اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي على الدخل ، حيث يكمن الغرض الرئيسي من هذه الاتفاقيات في تحقيق الأهداف الآتية :

  • تجنب الازدواج الضريبي أو التهرّب من سداد الضرائب.
  • مواجهة تحديات التجارة العالمية والاستثمارات العابرة للحدود.
  • استقطاب أكبر عدد من الاستثمارات وتوفير الحماية الكاملة لها من حالات الازدواج الضريبي.
  • تشجيع تبادل السلع والخدمات وحركة رؤوس الأموال.
  • مواكبة التغيرات الاقتصادية والمالية العالمية خاصةً ما يتعلق بالأدوات المالية وآليات التسعير التحويلي.

هل لديك أي استفسار عن مفهوم الازدواج الضريبي؟

يساعدك المستشارون المتخصصون في مكتب فرحات وشركاه على الإحاطة بكافة الجوانب القانونية والضريبية لأعمالك في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال مواكبتنا للاتفاقيات الثنائية الموقعّة بشأن تجنب الازدواج الضريبي فإننا نضمن لأعمالكم تحقيق متطلبات الامتثال للضرائب في الدولة وفق استراتيجيات منظمة تقلل من الأعباء والتكاليف الضريبية.

مكتب فرحات وشركاه، أحد أهم الوكلاء الضريبيين المعتمدين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

دائرة البحوث والدراسات
مكتب فرحات وشركاه
دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة
للاستعلام عن الخدمة:
واتس اب (مراسلة فقط) : 971521782469
ايميل: sales@farahatco.com


مستشار ضريبي مؤهل بخبرة أكثر من 5 سنوات في مختلف المسائل الضريبية، لديه خبرة عالية في التدقيق الضريبي والتعامل مع الهيئة الاتحادية للضرائب.
كما يتمتع بخبرة واسعة في مراجعة وصياغة المستندات الضريبية. وتقديم الاستشارات الضريبية بعدد كبير من المسائل الضريبية. Read more